منتديات احلى ناس
اهلا بك ايه الزائر المحترم يرجى منك التسجيل

في منتداك المتواضع واجعله بوابة ابداعاتك

لكل كل احترامنا

ادارة منتديات احلى ناس



 
الرئيسيةمخيم الجلزونس .و .جالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 صار لكل امرأة تتزوج في فلسطين بيت مستقل، فيه ثلاجة، .....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: صار لكل امرأة تتزوج في فلسطين بيت مستقل، فيه ثلاجة، .....   24/12/2008, 02:54

صار لكل امرأة تتزوج في فلسطين بيت مستقل، فيه ثلاجة، وجهاز تلفاز، وفرن
غاز، وسخان، ودولاب، وسرير وفراش حرير، وشبابيك، وستائر، ومكوى، ودفاية،
ومكنسة كهربائية، وجهاز "مايكرويف" ، وفي كل بيت جهاز حاسوب، ولبعض النساء
بريد إلكتروني، وهاتف محمول، وكلهن يحفظن أطفالهن "بالبمبرز"، ويضعن في
الغسالة متسخ الملابس ليخرجنه نظيفاً، وصرن يعتمدن على الخبز الجاهز، وصار
بعضهن يعتمد على أكل المطاعم، والبسكويت النواعم، وصار التنافس بين النسوة
على الاقتناء، والامتلاك، وصارت حياة بعضهن مشتريات، وارتباطات مالية حتى
آخر الشهر، موعد راتب الزقوم الذي ترسله الدول المانحة مقابل الهدوء،
وتمرير مخططات تهويد الأرض. لا يتنكر عاقل لحق المرأة الفلسطينية في حياة
كريمة، ولا يحسدها رجل على ما قدمت لها الحضارة من وسائل راحة، ومن تطور،
ومن حق في الحياة الدنيا كأحسن ما يكون، ولكن على المرأة الفلسطينية أن
تتذكر دائماً أنها تعيش تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي، وأن قدم المستوطن
اليهودي تدوس على رأس كل مقدس في فلسطين، وأن لا حماية لها من قصف
الطائرات الإسرائيلية، ولا حافظ لاستقرار حياة أسرتها من تقلبات الزمن،
ولا ضامن لحياة ابنها من الموت الخاطف، أو لحياة زوجها من سجن، أو جرح
بليغ، ولا راعٍ لبيت المرأة الفلسطينية من قذيفة دبابة، أو شفرة جرافة.
لقد فاجأ الحصار الإسرائيلي النسوة في قطاع غزة رغم تعودهن على الفرح
الخائف، والحياة الجد، ورغم عدم معرفة غالبيتهن دلع النسوان إلا في مقتبل
العمر، قبل أن تضربهن عصا الواقع، فالمرأة الفلسطينية في غزة من مقعد
الدرس إلى غرفة الولادة، وهي أما حامل، أو مرضع، أو كلاهما، وهي إما تودع
شهيداً، أو تنتظر سجيناً، أو ترتب بالقوة حياة بيتها، وتعيش على أمل، وتجد
لنفسها فسحة من الحياة طالما قد توفر لديها أساسيات البقاء، وغاز الطهي،
والطاقة الكهربائية، ومشتقاتها، وهذا ما حرص الحصار الإسرائيلي على
مصادرته، ليضع المرأة الفلسطينية في غزة أمام تحدٍ من نوعٍ جديد، وهو:
الإصرار على الحياة رغم الحصار، والقدرة على توفير اللقمة للأطفال رغم
الصعاب، لقد عدلت النسوة في غزة أسلوب حياتهن السابق، وشمرن عن سواعدهن
للتأقلم مع الحياة بلا كهرباء، وبلا غاز، وصارت الشمعة تكفي، وعادت لمبة
الكاز لتأخذ مكان الصدارة في البيت، وصار بابور الكاز بديلاً لفرن الغاز،
وصار الراديو عوضاً عن التلفاز، وصار "البح" لملابس الأطفال عوضاً عن
"البمبرز" المقطوع، والممنوع، والذي يهدد أمن الدولة العبرية، وعادت
النسوة في غزة إلى عجن الطحين، وتخمير العجين، وتقطيعه، ورقه، والخبز على
نار الحطب، وعدن إلى تلك السنوات الأولى من ضياع فلسطين، والهجرة سنة
1948، وما تلاها من سنوات؛ عندما تزوجت أمي، وأمثالها من النساء تحت خيمة،
وبلا عفش بيت، وبلا أي مقتنيات سوى "بطانيات" الأونروا، وبطاقة التموين،
والحلم بالعودة إلى فلسطين التي ترعرع على ذكراها حب الوطن، والاستعداد
للتضحية، وعدم انتظار آخر الشهر بالمفهوم الوظيفي الحالي. لقد مثلت المرأة
الفلسطينية في غزة نموذجاً رائعاً من التحمل، والصبر، والقدرة على التعلم
من تجارب الماضي، لقد وضعت أحداهن شهادة الماجستير جانباً وهي تعطي "بابور
الكاز" الهواء ـ النفس ـ ،وتنتظر حتى يسخن الرأس ليبدأ الاشتعال، ويتحول
إلى نار، لتعد الحليب لأطفالها، وعلقت أخرى شهادة الطب، والهندسة،
والقانون، والتجارة، والعلوم على الحائط، وراحت تتعلم كيف تشعل النار من
بعض العيدان، والكرتون الفارغ، وأكياس النايلون لتخبز وجبة غذاء لأولادها
على الصاج، وراحت النسوة يتجمعن في مخيم خان يونس كالسابق، يلتقين في أحد
البيوت حول فرن الطين، يخبزن، ويثرثرن، ويهزأن بمن تآمر على غزة، ويهزمن
الحصار بأحاديث الصمود، وفضح الخيانة التي كانت السبب في كل نكبة حلت
بالشعب الفلسطيني، منذ ضياع فلسطين سنة 1948، وحتى اليوم، حديث نسوة يغرسن
الكرامة والإصرار في نفوس الأطفال، وهن يتحدثن عن أرض كان اسمها فلسطين تم
اغتصابها، وطرد أهلها، لصير اسمها إسرائيل، وأن هدف هذا الحصار الظالم هو
التخلي عن حق العودة للاجئين، والتسليم بالقدس يهودية، والتوقيع على
معاهدة سلام وأمن لليهود في كل فلسطين. وللحقيقة؛ فليست كل نساء غزة على
قلب امرأة واحد، ويعشن حالة الكرامة، بعض النسوة في غزة لم يحتملن الحصار،
وغير مقتنعات بشيء اسمه صمود، وفلسطين، ولا يعترفن بالوطن الذي لا يحقق
لهن مصالحهن، وهن لم يسمعن شيئاً عن الأسيرة الفلسطينية "قاهرة السعدي"
المحكومة مؤبد في السجون الإسرائيلية، ومضى عليها سبع سنوات لم تكحل عينها
بأطفالها الأربعة، ولم تمشط شعرهم، وتتمنى أن تقبلهم، أو تقابلهم فقط،
هؤلاء النسوة الغريبات عن أجواء فلسطين يصرخن دون ألمٍ، وتاهت طريق الأمل
عن عيونهن الدامعة بلا حزن، يشتمن دون وعي، ضاق عليهن الأفق السياسي فضقن
ذرعاً مع بداية الحصار. تقول امرأة فلسطينية لجارتها وهن يشعلن فرن الطين:
فش دلع نسوان في غزة، من ينشد وطن يحتمل المحن، ومن كان يغني على شاشة تلفاز فلسطين: أين الراتب، فإن البنوك في غزة بأمر راعيها ستقول لها: فش، فش


sunny sunny sunny sunny sunny sunny sunny sunny

اخوكم
thawra

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
مدير و مؤسس الموقع
مدير و مؤسس الموقع
avatar

{الجـنــس} : ذكر
{العــمـــل} :
{وطـنــــي} :
{آنـــــــــــا} : فلسطيني
{آلـعـمــر} : 25
{نــقــــآط} : 88154
{آلتقيـيـم} : 6
{آلمسـآهمــات} : 1093
{تآريخ آلتسجيل} : 26/09/2007
{آلهوآيــآت} : Hardware And Software
~{SMS or MMs}~ :
{آلـمــزآج} :
{الإحترآم} : ممتــاز
{ كــلـمــه الإدارة } :

مُساهمةموضوع: رد: صار لكل امرأة تتزوج في فلسطين بيت مستقل، فيه ثلاجة، .....   25/12/2008, 06:59

مشكورررررررر

كما قلت لا للدلع

اوك يا دلوعه فلسطين

تقبل مروري ثورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: صار لكل امرأة تتزوج في فلسطين بيت مستقل، فيه ثلاجة، .....   25/12/2008, 15:50

ولك الشكر لا وبل كل الشكر موضوع كتيير حللو وافكار جميله كتيير نشكرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: صار لكل امرأة تتزوج في فلسطين بيت مستقل، فيه ثلاجة، .....   26/12/2008, 15:14

موضوع على طريقة فكرة جديدة حلو ة ومسلية كتير
تقبل مروري
شكراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صار لكل امرأة تتزوج في فلسطين بيت مستقل، فيه ثلاجة، .....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلى ناس :: {آلأقســآم آلاجتمـآعية} :: {عالـم حواء}-
انتقل الى: